منوعات

كيف بداء الأهتمام ببصمات الاصابع ؟

لقد عرف الناس منذ عهد طويل أن أطراف أصابعهم تشكلرسوكا خاصة , والحقيقة ان الصينيون قد أستعملو بصمات الاصابع قبل مئات السنين فى مختلف الاشكال وفى مختلف الاغراض ولكن قيمة بصمات الاصابع فى كشف المجرمين لم يتم معرفتها الا فى العصور المتاخرة وكان أول رجل اقترح أستخدام البصمات فى كشف المجرمين هو “هنرى فولدز” من إتكلترا وذلك فى عام 1880 , وفى عام 1892 قرر الالسيد”فرنسيس غالتون” وو عالم أنجليزى مرموق بشكل علمى أنه ليس هناك بصمات للاصابع تشبه بعضها البعض.

وكان أولشخص أحتفظ ببصمات الاصابع , لمعرفة المجرمين هو “الدلفور” وبعد ذلك بدأت الحكومة البريطانية بالاهتمام بأرائه وانتدبت نخبة لدراسة فكرة استعمال ظام البصمات لمعرفة المجرمين, وكان أحد أعضاء هذة اللجنة هو السيد”أدوارد هنرى” الذى أصبح فيمابعد رئيسا لمؤسسة أسكتلندرياد.

لقد قام السير “أدوارد هنرى” بأختراع نظاما لتصنيف وجمع بصمات الاصابع ومن الممكن ان نفهم أنه وبدون هذا النظام فإن مقارنة مجموعتين من بصمات الاصابع تستغرق وقتا طويلا “أخذا فى الاعتبار أن السرعة مطلوبة فى كشف الجرائم.

وقام “السير هنرى” بتنظيم جميع البصمات الى ثلاث أنواع :

نوع الحلقة , أو العروة , او العرى الحبيبة . العرى المدوجة , والاقواس والاقواس الخيمية و الاشكال الملتفة الحلزونية وغيرها من الاشكال وبعد تعدد الاطراف الواقعة بين النقاط الثابتة فى النموذج من الممكن تصنيف كل من الاصابع العشر فى مجموعة محددة وبعدها يمكن اعتبار الاصابع العشرة كوحدة للحصول على التصنيف الكامل, وبهذا النظام يمكن ترتيب بصمات الاصابع بشكلأو متتابع دون الرجوع ألى الآسم أو الوصف أو الجريمة أو تخصص الفرد بأى نوع من أنواع الجريمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات